عقد بيت الحوكمة الأردني للتدريب ندوة عن أثر التمثيل النسائي في مجالس الإدارة على الأداء المالي للشركات في الأردن

نظم بيت الحوكمة الأردني (JIoD) بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية (IFC) -عضو مجموعة البنك الدولي- ندوةً لإطلاق نتائج تقرير الدراسة البحثية حول “أثر التمثيل النسائي في مجالس إلإدارة على الأداء المالي للشركات في الأردن” في 14 من شهر كانون الأول (ديسمبر) 2015، بمشاركة أكثر من 110 مشارك، وقد إشتمل الحضور على نخبة من سيدات ورجال الأعمال والمهنيين الممثلين للشركات من مختلف القطاعات في الأردن.

تكونت الندوة من سبع جلسات، تم إفتتاحها من قبل بيت الحوكمة الأردني للتدريب (JIoD) ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) – عضو مجموعة البنك الدولي – بكلمات ترحيبية ومن ثم عرض النتائج الأساسية الخاصة بالدراسة البحثية “أثر التمثيل النسائي في مجالس الإدارة على الأداء المالي للشركات”. بالإضافة إلى جلستين حواريتين حول “التنوع بين الجنسين وتأثيره على بناء مجالس إدارة فعالة” و”أهمية التمثيل النسائي وتأثيرة على أداء العمليات التشغيلية للشركات” تلاها كلمة رئيسية لبورصة عمان عن الدور والإلتزام الوطني الداعم للتنوع بين الجنسين، وتم إختتام الندوة بحفل تخريج ل(12) مشارك ممن إجتازوا برامجنا التدريبية بنجاح.

كما تم تكريم أعضاء مجلس إدارة بيت الحوكمة الأردني للتدريب، وذلك لدعمهم الدائم وجهودهم الدؤوبة لتحقيق النمو المتواصل لبيت الحوكمة الأردني للتدريب.

سلطت الجلسة الحوارية الأولى الضوء على “التنوع بين الجنسين وتأثيره على بناء مجالس إدارة فعالة”  بقيادة الدكتور أحمد عتيقه المدير القطري ورئيس بعثة مؤسسة التمويل الدولية – عضو مجموعة البنك الدولي في الأردن – بمشاركة كل من الدكتور عمر الرزاز رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الأردني، ومعالي السيدة  مجد شويكة – وزيرة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسيدة ماري نزال البطاينة نائب رئيس مجلس إدارة فندق اللاند مارك.

وقام السيد ليث القاسم رئيس مجلس إدارة بيت الحوكمه بإدارة الجلسة الحوارية الثانية والتي تمحورت حول “أهمية التمثيل النسائي وتأثيرة على أداء العمليات التشغيلية للشركات” بمشاركة ثلاثة من المتحدثين المتميزين وهم: معالي الوزيرة هاله بسيسو لطوف – وزيرة التنمية الإجتماعية سابقا والمدير العام لشركة آية للإستشارات والتنمية حاليا، والسيدة ناديا شاهين – المدير العام لشركة الملاحه والشحن إحدى شركات مجموعة أمين قعوار وأولاده، والسيد إميل قبيسي الشريك الإداري لشركة سيليكون بادية.

والجدير بالذكر أن الدراسة شملت 1200 شركة، من ضمنها 930 شركة من الشركات المساهمة الخاصة الأردنية، بينما بلغ عدد الشركات المساهمة العامة المدرجة في البورصة 237 شركة، و لقد اظهرت الدراسة أن نسب التمثيل النسائي في مجالس الإدارة للشركات ال1200 هي: 18% من هذه الشركات يوجد سيدة واحده في مجالس ادارتها و4% من الشركات لديها سيدتين في المجلس و0.3% منها لديها ثلاث سيدات و0.2% فقط يوجد في مجالس إدارتها أربع سيدات.

اظهرت الدراسة ان الشركات المساهمة العامة والمدرجة في بورصة عمان

78٪ منها لا يوجد بها تمثيل نسائي في مجالسها.

وانه 66 سيدة فقط لها عضوية في مجالس إدارة باقي الشركات من 1866 عضو مجلس إدارة، مجموع عدد اعضاء مجالس إدارة كافة الشركات المساهمة العامة المدرجة في بورصة عمان.

وأظهرت الدراسة وجود ترابط إيجابي بين التمثيل النسائي في مجالس الإدارة والأداء المالي للشركات. حيث أظهرت أن الشركات المساهمة العامة والمدرجة في بورصة عمان والتي يوجد تمثيل نسائي في مجالس إدارتها كان بالمتوسط

معدل العائد على الأصول (ROA) ثلاث أصعاف الشركات التي لا يوجد تمثيل نسائي في مجالس إدارتها.

وكان معدل العائد على رأس المال (ROE) للشركات ذاتها ضعفي مثيلاتها من الشركات المساهمه العامة والتي لا يوجد تمثيل نسائي في مجالس إدارتها.

6

3

2

1